Lesson

خطوط الاتجاه في التحليل الفني

تستخدم خطوط الاتجاه في التداول لتقدير الاتجاه العام في سوق محددة. فمن خلال رسم نقاط ربط متعددة على حركة السعر على مر الزمن، يستطيع المتداولون قياس الاتجاه المستقبلي المحتمل للأسعار، ليس هذا فحسب وإنما يتيح لهم ذلك أيضًا وضع نقاط دخول/خروج صائبة في الصفقات التي يعتزمون الدخول فيها.

فخط الاتجاه المرسوم المربوط بالنقاط هو خط مجاور لحركة السعر في سوق ما. ولذلك، فكلما زاد عدد النقاط المستخدمة في رسم خط الاتجاه، تزيد الثقة في الاتجاه. ويمكن القول إن خط الاتجاه ينشأ عندما يتم رسم خط قطري بين ما لا يقل عن ثلاث نقاط أو أكثر من النقاط المحورية للسعر.

وكقاعدة عامة، يفضل المتداولون رؤية ما لا يقل عن 3 نقاط من نقاط الربط قبل القيام برسم أي خط اتجاه. وكلما زاد عدد نقاط الربط التي يتكون منها خط الاتجاه، تزيد الثقة التي يكون عليها التداول عندما تلتقي حركة السعر في النهاية مع ذلك الخط.

ويمكن أيضًا رسم خطوط الاتجاه خلال الاتجاهات الهبوطية.

مزيج من الاتجاهات

كما هو الحال في أغلب الأحيان في بيئة التداول الحقيقية، يمكن أن تستقر حركة السعر في أي سوق في اتجاه رئيسي ولكنها ترتد في تحركات مؤقتة في اتجاه معاكس للاتجاه السائد.

ويستطيع المتداولون العثور على نقاط دخول وخروج مفيدة من خلال تمييز المزيج من الاتجاهات قصيرة المدى الضعيفة وسط اتجاه القوة طويل المدى.

ويمكن للمتداولين أيضًا البحث عن مراحل الاستقرار الضعيفة واستخدام خطوط الاتجاه على هذه التحركات السعرية. يشير الارتداد الحاد في حركة السعر (الموضح باللون الأزرق) خلال الاتجاه الهبوطي السائد إلى أنه لا توجد فرصة كبيرة لتحول مرحلة الاستقرار إلى انعكاس صعودي مستمر.

وفي هذه الحالة، فبدلا من الدخول في صفقات شراء عند خط الاتجاه أو بالقرب منه (الموضح باللون الأحمر)، فمن الأفضل للمتداولين البحث عن صفقات البيع لأن حركة السعر تشهد فترات قصيرة من الرغبة في الشراء.

الذيل أو الجسم؟

من الاعتبارات المهمة بالنسبة للمتداولين الذين يستخدمون خطوط الاتجاه تحديد هل سيقومون برسم الخط وفقًا لفتيل الشمعة (الذي يطلق عليه أيضًا لفظ “الذيل”) أو وفقًا لجسم الشمعة.

ويستطيع المتداولون تحديد أي من هاتين الطريقتين سيقومون باستخدامها وفقًا للسوق ووفقًا لاستراتيجية التداول. ومن المستحسن تجربة كلا النهجين على مر الزمن واكتساب الخبرة في الأسواق المعنية.

ينبغي عليك الأخذ في الحسبان أنه لا توجد قواعد ثابتة بشأن خطوط الاتجاه – فهي أداة فنية ذات طريقة استخدام محددة وتقريبًا علمية. ومع ذلك، تنطوي خطوط الاتجاه أيضًا على جانب من الفن والإبداع. فالتحليل الفني، بصورة عامة، يعني بتحديد الأنماط المتسقة، في حين تسعى خطوط الاتجاه إلى اكتشاف الاتجاهات العامة لحركة السعر على مر الزمن. ويستطيع المتداولون، من خلال تجربة طرق رسم مختلفة، العثور على أكثر الطرق فاعلية في تحديد اتجاهات السوق والانعكاسات في الاتجاه.

ولكن الاتساق يحظى بأهمية كبيرة أيضًا. ولذلك، من المستحسن للمتداولين اختيار نهج ملائم لاستراتيجيتهم في التداول والمحافظة على إتباع إستراتيجية متسقة على مر الزمن من أجل قياس مدى فعاليتها. فتغيير الطرق المحددة المستخدمة في رسم الاتجاهات عند اختبار الاستراتيجية يؤدي إلى نتائج عكسية ولا يجدي نفعًا لأن هذا يمنع المتداول من فهم العوامل المحددة التي تؤثر تأثيرًا كبيرًا على أدائه.

نصيحة مفيدة: جرب أن ترسم خطوط الاتجاه باستخدام منصة ميتاتريدر على الحساب التجريبي الذي تقدمه . اختر الطريقة التي تفضلها لرسم خطوط الاتجاه بحيث تكون ملائمة لاستراتيجيتك العامة في التداول، وحافظ على نهجك حتى تتفادى التشكيك بنفسك وقراراتك. ويمكن للمتداولين في مثل هذه البيئة التجريبية صقل مهاراتهم في التحليل الفني دون الخوف من الوقوع في أخطاء تكلفهم خسارة أموال حقيقية.